المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

الـ100 يوم الأولى.. ملفات عاجلة أمام جو بايدن

يستعد الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، لتولي مهام منصبه بعد اكتمال حفل تنصيبه، الأربعاء، وترديده للقسم، ليصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة.
وخلال أيامه المئة الأولى، سيتعين على بايدن مواجهة عدد من الملفات الداخلية والخارجية.
ويتوقع أن يوقع الرئيس المنتخب أوامر تنفيذية بإلغاء حظر السفر من البلدان المسلمة الذي وقعه الرئيس ترامب، والتراجع عن بناء الجدار مع المكسيك.
وتعهد بايدن بتغيير السياسات بما يتعلق بالتعامل مع فيروس كورونا، وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين، وملف إيران التي تقترب من إنتاج سلاح نووي.
كما تعهد الرئيس المنتخب بإجراءات لمكافحة كورونا، مثل أمر بارتداء الكمامات لمئة يوم، والتخطيط لإعادة افتتاح المدارس، وتوزيع مئة مليون جرعة لقاح في المئة يوم الأولى.
وفي الوقت ذاته، سيتعين على بايدن أن يواجه داخلا أميركيا مضطربا، في أعقاب أعمال العنف التي اجتاحت مبنى الكابيتول في 6 يناير، وأدت إلى بدء إجراءات عزل ترامب لمرة ثانية.

وقال تشاك هيغل، وزير الدفاع الأميركي في عهد أوباما والسيناتور المخضرم لموقع فورين بوليسي الأميركي إن “ما على بايدن القيام به يذهب إلى ما بعد المائة يوم الأولى، عليه أن يتحرك فورا لإعادة البناء، واستعادة تحالفاتنا، وطمأنة الجميع بأن أميركا عادت إلى القيادة”.
من المتوقع أن يستمر نهج ترامب المتشدد تجاه الصين في ظل بايدن، وإن كان ذلك بتنسيق أقل حدة وأقرب مع الحلفاء.
وقد تكون إحدى نقاط الاشتعال المحتملة المبكرة هي رد بكين على قرار إدارة ترامب برفع القيود المفروضة منذ فترة طويلة على الاتصالات بين المسؤولين الأميركيين ونظرائهم في تايوان، التي تعتبرها الصين جزءاً من أراضيها.
ويقول روي تشونغ، زميل معهد كيسنجر للدراسات إن “من المحتمل ان تركز بكين ردها على تايوان وليس على الولايات المتحدة مباشرة، وسيكون التحدي المبكر الآخر هو كيفية الرد على حملة القمع المتزايدة لحقوق الإنسان في الصين في هونغ كونغ، حيث تم اعتقال العشرات من نواب المعارضة ونشطاءها هذا الشهر”.
كما إن قرار وزارة الخارجية الأميركية مايك بومبيو، الثلاثاء، باتهام الصين بالإبادة الجماعية ضد الأويغور وارتكاب جرائم ضد الإنسانية ضدهم لن “يجعل مهمة بايدن أكثر سهولة”.
وبحسب تصريحات بايدن لجريدة نيويورك تايمز، في ديسمبر الماضي، فإنه “لن يقوم بأي خطوات فورية لرفع التعريفات الجمركية”، التي فرضها الرئيس ترامب.
وكتب بايدن مطولات عن “سياسة خارجية للطبقة المتوسطة” تحمي الوظائف والصناعة في الولايات المتحدة من سرقة الملكية الفكرية، كما أن الخبراء يتوقعون أن يشكل بايدن تحالفا للديمقراطيات الغربية ضد الصين.
شنت إدارة ترامب سياسات متشددة مع روسيا قادها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.
وسوف يرث بايدن قائمة من تحديات الأمن القومي التي تشمل روسيا، فبعد أقل من أسبوعين من تنصيب بايدن، من المقرر أن تنتهي صلاحية معاهدة ستارت الجديدة مع روسيا – وهي آخر عملية مراقبة متبقية على أكبر ترسانتين نوويتين في العالم، وقد أشار كل من بايدن وروسيا إلى استعدادهما لتمديد المعاهدة.
المصدر=رياح نيوز

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email