المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

حمدايت … أول الغيث قطرة

محمد زين العابدين^المندرة نيوز^

مدخل
تعد منطقة حمدايت أول محطة تتوافد إليها جموع اللاجئين بمختلف جنسياتهم بإعتبارها أول محطة إستقبال حدودية بالبلاد، حيث يوجد مركز حمدايت لإستقبال اللاجئين، وتم انشاء المركز في العام (2013م) بموافقة الحكومة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ولأهمية المنطقة التي يتكدس فيها اللاجئين تجول مراسل المندرة نيوز على المركز ووقف ميدانياُ الأوضاع عامة بما فيها القري المجاورة وإليكم الحصيلة التي خرج بها..

تدفقات كبيرة

ومنذ 7نوفمبر وحتي 31 ديسمبر 2020م استقبل المركز اكثر من (42) الف لاجئ أثيوبي ، وبحسب اخر احصائية رسمية تمت وصل العدد الكُلي للاجئين الي(49.577) الف لاجئ أثيوبي، وعدد الذين تم ترحيلهم إلي معسكري أم راكوبة والطنيدبة(27.355) الف لاجئ، العدد المتبقي حوالي(22.222) الف لاجئ.

معسكر جديد

ومؤخراً تم تقديم مقترح لوالي القضارف حول إمكانية إنشاء معسكر جديد ، الذي حوّل الخطاب بدوره الي المدير التنفيذي لمحلية قلع النحل بالولاية لتوفير موقع لإنشاء المعسكر، كما توجد مساحة متبقية من معسكر الطنيدبة يمكن أن تُجهّز وتُعد لإحتواء (5) الف لاجئ ، وتبقت الموافقة النهائية من المدير التنفيذي لمحلية المفازة للمباشرة في تجهيزها.
ويقول يعقوب محمد يعقوب مدير مركز حمدايت ل^المندرة نيوز^  أن هنالك أكثر من (11) الف لاجئ موزعين بالمركز وبداخل حمدايت بالقرية سنعمل علي ترحيلهم لباقي المعسكرات في أقرب وقت قبل فصل الخريف، كما يوجد حوالي (62) لاجئ ارتري لديهم برنامج مختلف ونعمل علي ترحيلهم خلال الفترة المقبلة وفق برنامج خاص أُعدّ لهم.
وأكد يعقوب إن المركز يقدم كافة الخدمات الأساسية للاجئين من صحة وتعليم وغذاء بمعاونة من العون الانساني وعدد من المنظمات المحلية والدولية.

خدمات متكاملة

ويقول إبراهيم عثمان بخيت المدير الإداري للمركز الصحي بحمدايت ل^المندرة نيوز^ إن المركز يقدم كامل الرعاية الصحية للاجئين مجاناً ويوفر الادوية والخدمات الطبية الاخري كذلك بالمجان، ونناشد المنظمات بتقديم مزيد من المساعدات للاجئين والمواطنين علي حدٍ سواء.
وبخصوص الإحتياجات لمركز الرعاية الصحية بحمدايت قال بخيت بأنهم في حوجّه لانشاء مستشفي حتي تتمكن من تغطية وتقديم الخدمة الطبية والصحية علي الوجه الأكمل لأهالي المنطقة واللاجئين.

حماية ورعاية

ويضيف الرشيد من مجلس رعاية الطفولة بمركز حمدايت أن دور المجلس بالإضافة لبرنامج لم الشمل هو دور حماية الاطفال ورعايتهم في ظل الظروف الهشّه التي تمُر بهم، ويشير الي أن عملهم في برنامج لم الشمل يكون عبر التقصّي والبحث عن الأسر المتواجدة خارج أثيوبيا بالتنسيق مع الجهات المختصّة بهذا الشأن.
ويضيف اننا أيضاً نقوم بحصر الأطفال ما دون سن الثامنة عشر مع بداية دخول اللاجئين الاثيوبيين للبلاد، وعملنا في معسكر الهشابة ومركز حمدايت، كما نقوم بالتحدث مع الاعيان الاثيوبيين المتواجدين بالمعسكرات حول خطورة جرائم الاتجار بالبشر والتهريب ، واغتصاب الاطفال والتحرش بهم، ويدخل هذا ضمن الأدوار التوعوية للمجلس.

وبدورها كشفت معتمدية اللاجئين عن إجتماع لها عُقِد مؤخراً مع وزير الداخلية بالخرطوم وعد من خلاله بعمل زيارة ميدانية لمعسكرات اللاجئين وسيعمل مع الجهات المختصّة علي إمكانية إنشاء معسكر جديد يضم العدد المتبقي من اللاجئين الاثيوبيين.

إرتياح اللاجئين

وبحسب إفادات اللاجئين الاثيوبيين المتواجدين بمركز حمدايت أكدوا من خلالها علي حُسن إستقبالهم من قِبل إدارة المركز وتم تقديم كافة الخدمات الأساسية لهم بجانب تسهيل إجراءات الدخول وعمليات برامج لم الشمل والترحيل من المركز إلي باقي المعسكرات بولاية القضارف، وقال هامان أحد اللاجئين بالمركز إن إدارة المركز لم تقصّر وقامت بقدر إستطاعتها علي توفير ما يُمكن توفيره، وأشار الي أن السودانيين معروفين بكرمهم وطيبتهم ولذلك إخترنا اللجوء والمجئ للسودان عِوضاً عن باقي الدول الاخري المجاورة، ونشكُر السودان حكومةً وشعباً علي إستقبالهم لنا بكل صدرٍ رحب.

حكاية هيلين
بينما قالت هيلين مادوما انها عاشت ظروفاً قاسية حتي تمكّنت من الوصول للسودان، إلا أنها أكدت أنهُ ومنذ وصولها لمركز حمدايت وجدت الرعاية بمختلف انواعها سواء صحية أو نفسية أو معيشية من خلال توفير تلك الخدمات بالقدر الكافي والمُستطاع، وأشارت الي أن ذلك ليس مستغرباً علي السودانيين من خلال ما سمعتهُ عن السودان في الأخبار وبعض الأشخاص الذين سبق لهم زيارته، معتبرةً إن اثيوبيا والسودان بلد واحد.

بلد واحد

وكشف سُكّان القرية المجاورة لمركز حمدايت عن دورهم تجاه اللاجئين الاثيوبيين من خلال تقديم أي مساعدة مُمكنة للمساهمة في مد يد العون لهم بإعتبار إن السودان واثيوبيا أشقاء وبلد واحد، وقال أبكّر عبد الرحمن أحد قاطني القرية أن اهل القرية متعايشين ومتقبّلين اللاجئين بصورة عادية ولا توجد اي إشكاليات معهم، وأضاف أن اللاجئين أُتيحت لهم فرص عمل بسوق القرية ويعملون بالمطاعم والدكاكين وصالونات الحلاقة ، وأكد إن اهل القرية يقدمون للاجئين ما يحتاجونه من طعام وشراب وبعض المساعدات العينية لمساعدتهم والوقوف معهم في محنتهم.

دور دولي

بناءاً علي كل تلك المعطيات يظهر لنا الدور الكبير الذي تلعبهُ البلاد دولياً من خلال دورها في مكافحة الإرهاب وجرائم الإتجار بالبشر وتهريبهم وغيرها من القضايا الدولية الاخري، أما علي المستوي الإقليمي فيتضح لنا دورها في مساعدة دول الجوار في أزماتهم المُتمثّلة في اللجوء، ومصالحة الفرقاء من خلال الحوار فيما بينهم والتوصُّل إلي حلول مُرضية ومناسبة لكل الأطراف المُتاخصمة.

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email