المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

الترتيبات الأمنية..ملفات شائكة في طريق السلام

هيام حسن=^المندرة نيوز^
تعددت إتفاقيات السلام بين الحكومات المتعاقبة والحركات المسلحة ولكن يبقى الفشل واحد، وذلك من خلال عدم تنفيذ ملف الترتيبات الأمنيه الذى يعد واحد من أهم البنود التى تنبنى عليها أى الترتيبات المدرجة ضمن إتفاقية السلام، ويعتبر ملف الترتيبات الأمنيه الخاص بحركات الكفاح المسلح الموقعة على إتفاق سلام جوبا من الملفات الشائكه التى تحتاج لمزيد من الجهود والتنازلات من قبل الحكومه والحركات نفسها.ويمثل وصول وفد المقدمة من قوات الكفاح المسلح إلي الخرطوم بداية جادة في تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية على أرض الواقع.
إستيعاب ودمج
وفى هذا الشأن رحب الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي بقوات حركات الكفاح المسلح ودعاها للانضمام للجيش السوداني بعد أن أكد إستعداد قوات الشعب المسلحه لأستيعابها ضمن القوات النظامية الأخري ويشير البرهان الى أن عمليات الدمج تخضع لأسس محددة من بينها التوزيع العادل للفرص بين أقاليم السودان وفقاً لنسبة السكان، هذا بجانب إنتهاج المعايير العالمية للإستيعاب فى الجيوش، ويوكد الفريق البرهان أن نهاية الفترة الانتقاليه ستشهد دمج كل القوات فى جيش موحد.
ضربة البداية
وفى ذات الإتجاه يعلن القائد الطاهر حجر رئيس تجمع قوى تحرير السودان عضو مجلس السيادة الانتقالى في حديثه لـ^المندرة نيوز^ عن بداية الضربة الأولى لإنطلاقة عملية الترتيبات الأمنيه الخاصة بدارفور والمنطقتين وذلك بالتنسيق مع السلطات الامنيه والعسكريه، ويكشف عن تكوين عدد من اللجان متمثلة فى اللجنه العليا التى تضم كافة اطراف السلام من الحكومة والوسيط واللجان العليا لمسارات دارفور والمنطقتين وكذلك اللجان الفرعيه بالمحليات، ويؤكد حجر عزمهم على المضى قدماً فى ملف الترتيبات الأمنيه بكامل الجدية لضمان نجاح عملية السلام والاستفاده من خبرات وتجارب منسوبى الحركات العسكريه فى حراسة السلام بدارفور بالتركيز على بؤر الصراعات تكثيف الوجود العسكري المقنن لأفراد الحركات بتلك المناطق بعد الفراغ من عملية الترتيبات الأمنيه بالمستوى الذى يرضى طموح كافة الاطراف .
بنود أساسية
وفى ذات المنحى يشدد الأستاذ حيدر قالوكوما القيادى بتجمع قوى البرنامج الوطنى بقيادة دكتور التجانى السيسى في تصريحه لـ^المندرة نيوز^ على ضرورة الإستفاده من التجارب والإخفاقات التى صاحبت ملف الترتيبات الأمنيه فى الإتفاقيات التى وقعت مع الحكومات السابقه، ويؤكد أن الترتيبات الأمنيه من البنود الأساسيه فى أى تفاوض متعلق بالإتفاقات السابقه وان نجاح هذا البند يتوقف عليه نجاح إتفاق السلام الموقع، ويضيف قالوكوما أن مسلحى دارفور لديهم تجارب مريرة متعلقه بهذا الملف الذى أدى التماطل فى تطبيقه إلى التشظى وتعدد الحركات المسلحة كما حدث سابقا بظهور الانانيا2 الجسم المنشق من الحركة الشعبيه، لافتا إلى أنه يجب منح ملف الترتيبات الأمنيه عناية خاصة فى ظل الظروف المعقدة التى تمر بها البلاد، وذلك لابد من الإسراع فى دمج جميع الحركات المسلحه والمليشيات وتوجيه مسار السلاح الذى بحوزتها لتوحيد العقيدة القتالية بين الجيش والحركات ومراجعة جميع الاجهزة الأمنية حتى تكون مسوؤله تجاه حماية المواطنين.
ويتطلب ملف الترتيبات الأمنيه الذى يواجه تنفيذة تحديات عديدة دعما مستداماً وسخياً من الشركاء الإقليميين والدوليين كما يحتاج لمزيد من التفاهمات والتنازلات على المستوى الداخلى من طرفى السلام باعتبار أن أى خطوة ناجحه تتم فى هذا البند تؤسس لسلام شامل ومستدام لكافة انحاء البلاد.ونجاح سلام جوبا مرهون بصورة كبيرة في تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية الذي يتطلب حكمة ومرونة من الحكومة والأطراف الموقعة على السلام

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email