المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

الصندوق الأسود لحرب السودان.. الحلقة الثانية (2_5).. “بأمر من اختفى حميدتي…؟”

الصندوق الأسود لحرب السودان.. الحلقة الثانية (2_5)

“بأمر من اختفى حميدتي…؟”

مقدمة:
منذ الاسبوع الثاني من حرب الخرطوم يتصاعد الجدل حول وفاة قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي”، وعلى الرغم من تأكيد إصابته البالغة التى حرمته من الظهور المباشر بأي وسيلة إعلامية لكن لازال مستشاريه يؤكدون إدارته للعمليات العسكرية منذ وقت قريب وإلى أن ظهر الشبيه في جولاته الخارجية الأخيرة، وسط كل هذه التداعيات قام فريق عمل المندرة نيوز بإعداد تقرير استقصائي عن حقيقة وفاة حميدتي وكيف تم إخراجه من الخرطوم ودواعي إختفائه طوال هذه الحرب، ولكن المعاصر للأحداث السودانية يرى أن دواعي إختفاء حميدتي بعيدة عن أي تقديرات أمنية أو عسكرية في إشارة قوية لموته سريريا أو أنه فارق الحياة وهذا ما يجيب عليه تقريرنا في السطور التالية.

طبيب حميدتي:
وبحسب ما أكدته مصادرنا أن حميدتي تعرض لإصابة خطيرة في الأسبوع الأول من حرب الخرطوم وتم نقله لمستشفى شرق النيل بعد إخراج كافة المرضى والتحفظ على عدد من الكوادر الطبية والفنيين، حيث أشرف على إسعافه د. سليمان صالح فضيل ، وأشرف على إجراء عملية جراحية خطيرة لحميدتي وبترت رجله اليمنى لأن الإصابات كانت قوية، وكانت بسبب القنص ومن ثم الضرب الجوي بحسب ما أكد مصدرنا الفريق أمن معاش (!!!!) الذي كان يتابع حالته حتى خروجه من مستشفى شرق النيل من كادر طبي مطلع.

هذا ما حدث :
في يوم الجمعة 21 أبريل أرسلت دولة الإمارات طائرة عسكرية خاصة من طراز حديث لنقل حميدتي، إذ هبطت حوالي الساعة الرابعة صباحا بضاحية سوبا جنوبي العاصمة الخرطوم في مباني السفارة الأمريكية ، وبها فريق طبي يضم (5) أطباء أجانب وطبيب سوداني يقيم في دولة الإمارات، ولعل إصابات حميدتي كانت خطيرة وهو مصاب في الظهر والرجل واليد والعين، وكانت هذه الإصابات نتيجة لقنصه في محيط القيادة العامة يوم الثلاثاء ظهرا عبر قناصين من الجيش ومن ثم تعرض موكبه لقصف جوي خلال محاولتهم الهروب من المنطقة.

الإمارات تتحفظ :
أدى إختفاء حميدتي إلى فرض العديد من التساؤلات ، وعلى الرغم من ظهور الشبيه في جولاته الخارجية لكن لم يقتنع المراقبون ولم يحدث أي تغيير فعلي في المعادلة المصنوعة للحفاظ على الروح المعنوية للمقاتلين، ويبدو أن حرص مستشاري آل دقلو على الظهور عبر التسجيلات المرئية والمسموعة لم يكن مقنعا لتأكيد حياته وممارسة مهامه العسكرية، ويبدو أن هنالك تحفظات كبيرة على حميدتي من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة مما جعلها تضعه تحت سيطرتها التامة وذلك لدواعي تتعلق بدعمها السخي لمملكة آل دقلو كما يحلو لها تسميتها.

حميدتي الآن :
وطبقا لمعلومات وردت إلينا من مصادر خاصة وسرية مؤكدة أن وضع حميدتي الصحي في غاية الخطورة وغير قادر على الحركة وربما يكون ذاك بأمر الإمارات التي تريد إختفائه من العالم نهائيا نتيجة لصالح سيادتها، حيث يتواجد حميدتي في إقامة جبرية في ضاحية(!!!!!) بأبوظبي ويرافقه طاقم طبي أجنبي جزء منهم روس وأحدهم فلسطيني وممرضات أجانب ، ويتم تغيير الطاقم الطبي كل فترة ، وخلال الأيام الماضية تم نقل حميدتي لموقع آخر داخل الإمارات ربما يكون لأمر ما ستكشفه لنا الأيام القادمة.

ويبدو أن اختفاء حميدتي الحقيقي جاء بتخطيط من دولة الإمارات وذلك من أجل تنفيذ مخطط السودان على أكمل وجه، باعتبار أن ظهور حميدتي في تلك الفترة غير مفيد لها باعتبار أن حميدتي صريح الحديث وهو ما يفشل خططها تجاه السودان، ويقول المراقبون أن ظهور أو إختفاء حميدتي بات غير مهم للسودانيين، ولكن هام لدولة الإمارات خاصة في حالة حسم الحرب في السودان، ومن المحتمل أن تعلن وفاته رسميا في حالة خسارة المعركة وإرباك حسابات الدعم السريع.

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email