المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

مكي المغربي يكتب.. حديث ياسر عرمان

حديث ياسر عرمان

مكي المغربي

الخرطوم=^المندرة نيوز^

قبل مناقشة حديث ياسر عرمان والمنافسة في التكهن بمصير الإسلاميين التي تدور هذه الأيام بذات الطريقة أيام حرب النكسة التي تناقش فيها العرب .. بعد أن ننتصر على اليهود .. هل نسمح لهم بالحياة أم نرميهم في البحر .. تحضرني هنا طرفة في الجدل الشعبي الذي اندلع الآن في مرحلة الإحباط المتفاقم .. في جلسة عزاء في الكلاكلة ثار نقاش بين حكومي وإسلامي .. أو كوز وقحاتي كما يقال .. ومواطن من “بلدياتنا” يراقب.
الحكومي: “انتو سقطتو وذهبتوا إلى مزبلة التاريخ”
تدخل المواطن .. طيب .. انتو بتوع النهاردة جيتينوا من أنهي مزبلة ولا خرابة عشان تعملوا فينا كدا ياخ؟ شيوعي دا مش راح في المزبلة في روسيا؟! بعثي دا مش انتهى مع صدام والأمريكان احتلوا العراق، احنا الظاهر البحكمونا في السودان هم أصلا بجونا من الزبالة .. مش بروحوا ليها!
للأمانة.. حديث ياسر عرمان حول التيار الإسلامي ليس تكتيكيا .. هذه قناعة رددها كثيرا وكان يبتدر فيها النقاش في جلسات جانبية عديدة، ولنا في ذلك ذكريات.
مقارنة بحديث الشفيع الخضر عن التسوية التاريخية، ياسر عرمان أصدق ولذلك ثبت على تأكيد موقفه على مدى زمني أطول .. الشفيع انتقائي في دعوته، وموسمي في طرحها، وهو اصلا يعمل ضمن تكتيكات لها “ارتباطات أخرى” هي التي أدخلت الانتقالية في هذا المأزق مبكرا .. وحجبت رئيس الوزراء عن معسكر التقدميين والحداثيين نفسه .. ناهيك عن الإسلاميين أو الشعب السوداني .. ثم تنصل الشفيع عن الورطة التي أدخل فيها حمدوك وغادر ليصوب سهام النقد عليه!
لو كان عندي انتقاد لدعاة التصالح مع الوجود الطبيعي والسياسي الإسلاميين من المعسكر العلماني أنهم حتى يتفادوا النقد يلجئون للتعويض بانتقادات وعنف لفظي في توصيف الإسلاميين بعد فترة وجيزة من دعوات التصالح حتى يتوازنوا مع المعسكر الآخر ويتجنبوا “المتشنجين ضد الاسلاميين” الذين سيتهمونهم .. أيضا لجأ ياسر إلى تضمين عبارات على شاكلة “جثة الوطني” لتخفيف النقد عليه .. وهو أمر لا فائدة منه ولا معنى له، لانه اصلا لا توجد جثة .. توجد “أشلاء مبعثرة” .. لجسد غير حي أو متخشب .. كان جسدا صناعيا واستنفد اغراضه واتفق البشير على ركله في آخر أيام وفعل ذلك وهم مذعنين، ثم تراجع من “صفقة فبراير” التي رعاها “الاشقاء العرب” عبر قوش ولذلك دفع الثمن في أبريل باتفاق اللجنة الأمنية بما فيها قوش وآخرين اختلف الناس حول درجة تواصلهم .. مع التأكيد بوجود “لغاويس” .. الوطني لو كان اصلا لديه قيمة للحركة الإسلامية لما احتفظت بكيانها الخاص من الأساس، ولما كانت عضويته الإسلامية تعتز بانتماءها الفكري وتختلف تماما حول جدوى ممارستها السياسية بما في ذلك صنائع حزبها.
قبل تسع سنوات .. في العام ٢٠١٢ كتبنا سلسلة “هل المؤتمر الوطني حزب فاشل؟!” – المقال متوفر – وكان معظم من أعجبهم مقالنا هم الإسلاميين أنفسهم وليس العلمانيين.
مهما يكن، فقد كان ياسر – كالعادة – أشجع من غيره وتقدم خطوة في زمن صعب للغاية.
اكرر شهادتي .. حديث ياسر ليس تقسيم أدوار بين الحكومة وقحت والشركاء و”الارتباطات” ولا يحزنون .. كما توهم بعض الإسلاميين .. أصلا النظام الموجود حاليا لم تعد لديه خطة مركزية ولا تنسيق محكم في التعامل مع ذاته ناهيك في تقسيم أدوار ذكي .. باختصار ما عندو “التكتح”!
ايضا .. لا بد من التأكيد أنه الان ممكن ان تدار مبادرات تصالح وإصلاح .. لكن اذا استمر الوضع بحالته أو أسوأ ستعلوا نبرة التغيير الكاسح شعبيا مرة أخرى وتتجاوز كل المعسكرات إلى واقع غير معروف العواقب.
أما اذا تكشفت بعض “المحجوبات” عن الذمم والسير الشخصية والجماعية و”كواليس التغيير وأطرافه المتعددة” في سياق تدهور شامل فإن التيار الإسلامي الوطني العريض الأوسع والأقوى من “المدارس الإخوانية” يمكن أن يمارس حق النقض “الفيتو” على أي تفاهم مع المجموعة الحاكمة باعتبارها حقبة غير وطنية وعندها لن يغامر من الإسلاميين بالتفاهم إلا السلطويين منهم أو الذين هم أقرب إلى وصف “الجثة” الذي أطلقه ياسر عرمان نفسه .. وتلوذ أغلبية الإسلاميين بالقواعد العريضة التي تستعوض الله في “الانتقامية” لتطوي صفحتها بدون تمييز بين عقلاء أوعملاء.

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
تابعنا علي

#حمل تطبيق سايبر باي

البداية الصاح هي سبب النجاح الآن..أول بطاقة فيزا رقمية في السودان من بنك المال المتحد وسايبر باي لمزيد من المعلومات ولكيفية إصدار البطاقة إضغط على الرابط أدناه: