المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

حمدوك يقف على الوضع الاقتصادي

الخرطوم=^المندرة نيوز^
قرر رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك عقد إجتماع لوزراء للقطاع الاقتصادي للوقوف على الوضع الاقتصادي والمعالجات الموضوعة بشأن معاش الناس، وهذا يعتبر أول إجتماع بعد إجازة الموازنة العامة للدولة.
وحضر الإجتمال كلِ من وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المُكلَّفة د. هبة محمد علي، ووزير التجارة والصناعة الأستاذ مدني عباس مدني، ووزير الطاقة والتعدين المُكلّف مهندس خيري عبد الرحمن، ومحافظ بنك السودان المركزي الأستاذ محمد الفاتح زين العابدين، ووالي ولاية الخرطوم الأستاذ أيمن خالد، ومستشار رئيس الوزراء الاقتصادي د. آدم الحرية.
وقالت د. هبة في تصريح صحفي أن الاجتماع ناقش ملف الخبز والاشكالات المتعلقة بمدخلات انتاجه كالخميرة والدقيق والمواد البترولية، مشيرةً أن الحكومة تمكنت أخيراً من تأمين ما يكفي من احتياج البلاد من دقيق القمح حتى نهاية فبراير القادم، وكذلك بقية مدخلات انتاج الخُبز.
وفيما يتعلق بتذبذب سعر الصرف في السوق الموازي، فقد أوضحت وزيرة المالية أن الاجتماع استعرض تقارير الجهات الأمنية والاقتصادية بالدولة، والتي أشارت إلى أن من أسباب تذبذب سعر الصرف هو الشائعات التي يُطلقها المستفيدون من هذا النشاط مثل شائعة “تغيير العملة”، وكذلك المضاربات التي تقوم بها بعض الشركات، بالإضافة لزيادة الطلب من العملة الصعبة في بداية العام.
وأبانت أنه تم الاتفاق على حلول عاجلة سيكون لها أثراً إيجابياً، مثل زيادة احتياطي الحكومة من العملة الصعبة، مُشيرةً في هذا السياق إلى وصول مبلغ 200 مليون دولار كدفعة أولى لحسابات الحكومة وبصورة مباشرة من جُملة مبلغ 800 مليون دولار.
وتطرّقت د. هبة إلى لقائها ظهر اليوم بالسيد روبيل درووجو ‏المدير القُطْرِي للبنك الأفريقي للتنمية بالسودان، حيث خرج اللقاء بالاتفاق على استراتيجية لإعفاء متأخرات السودان للبنك والتي تفوق قيمتها 400 مليون دولار، مُوضحةً أن هذه هي إحدى النتائج المباشرة لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
من جانبه أوضح وزير الطاقة والتعدين المكلف المهندس خيري عبد الرحمن أنه قدم تقريراً خلال الاجتماع حول موقف الغاز، معلناً في هذا الجانب عن استيراد ثلاثة بواخر غاز، فيما يختص بالتعدين أوضح الوزير أن رئيس مجلس الوزراء راجع السياسات الخاصة بالتعدين، بعد لقائه بخبراء التعدين نهاية ديسمبر من العام الماضي، مُبيِّناً أن السيد الرئيس أمّن على كل توصيات الخبراء والتي سترى النور قريباً، والتي من أهمها ضبط صادر المعادن لتعظيم العائدات وتوظيفها لخدمة استيراد المشتقات البترولية والتنمية بالبلاد.
وفي مجال الكهرباء فقد أبان المهندس خيري عبد الرحمن أنه وبرغم أن أزمة توليد الكهرباء غير المسبوقة التي تمر بها البلاد، إلا أن وزارة المالية قد كوّنت لجنة تعمل مع طاقم الكهرباء في تجهيز كل أولويات الاستيراد لتضع خطة لاستيراد قطع الغيار لمحطات الكهرباء والوقود الخاص بتوليد الكهرباء كالفيرنس، مُشيراً إلى أن اللجنة قد أكملت عملها اليوم، ومن المتوقع بداية التنفيذ التدريجي خلال الأيام القادمة.
وأشار وزير الطاقة لمراجعتهم خلال الفترة الماضية للسدود وتوليد الكهرباء القادم من السدود ومستويات المياه لضمان استقرار الإمداد الكهربائي القادم منها خلال فترة الصيف.
ويذكر ان القطاع الاقتصادي تواجهه عوائق كبيرة وملفات شائكة لمعالجة المشكلات التي تواجه المواطن، ولا شك أن الحكومة الاتقالية تواجه أكبر تحديات الأوضاع المعيشية والاقتصادية خلال هذه الفترة مما يتوجب عليها رفع الهمم وتكثيف الجهود من أجل النهوض بالاقتصاد القومي واسترداد عافيته.

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email