المندرة نيوز

إطلاق أول بطاقة فيزا رقمية في السودان

UCB_SyberPay_Visa#
#أول_بطاقة_فيزا_رقمية_في_السودان

تجنب الاستهلاك المفرط لفيتامين د

وكالات^المندرة نيوز^

حذر خبراء من مخاطر الاستهلاك المفرط لفيتامين د بعد وفاة رجل بريطاني بسبب فرط كالسيوم الدم، وهي حالة نادرة ناجمة عن ارتفاع مستويات فيتامين د في الجسم

 

 

 

توفي ديفيد ميتشنر، وهو رجل أعمال متقاعد من المملكة المتحدة بسبب فرط كالسيوم الدم، والذي تراكم في جسمه نتيجة للمستويات المفرطة من فيتامين د.

 

وتم إدخال ميشينر إلى مستشفى إيست ساري لتعلن وفاته بعد عشرة أيام. ووفقا لما نقلته “بي بي سي” عن لتقرير مساعد الطبيب الشرعي في المستشفى جوناثان ستيفنز كانت مستويات فيتامين د لدى الرجل عند الحد الأقصى للمستوى القابل للتسجيل، مما دفع لإدراج سمية فيتامين د كأحد العوامل الرئيسية في وفاة ميشينر، إلى جانب مرض القلب الاحتقاني، والفشل الكلوي المزمن، وفرط كالسيوم الدم.

 

وقبل وفاته، أظهر الاختبار أن مستويات فيتامين د لدى ميتشنر تبلغ 380 نانوجرام/مل، وهو الحد الأقصى الذي يمكن تسجيله بواسطة المختبر، علما أن تقرير صادر عن معهد الطب الأميركي (IOM) في عام 2010 قدر أن مستوى فيتامين د البالغ 20 نانوغرام / مل يعتبر كافياً لصحة العظام الجيدة.

 

وأثار تقرير ستيفنز حول وفاة ديفيد ميتشنر مخاوف من أن مكملات الفيتامينات يمكن أن يكون لها “مخاطر وآثار جانبية خطيرة للغاية عند تناولها بكميات زائدة”، ولا سيما أن اللوائح الحالية لوضع العلامات على المكملات لا تتطلب ذكر مثل هذه المخاطر على الملصق.

 

وكتب جوناثان ستيفنز: “لم تكن هناك تحذيرات على العبوة أو داخلها توضح بالتفصيل المخاطر أو الآثار الجانبية المحددة لتناول مكملات فيتامين د” مضيفا “في رأيي، هناك خطر حدوث وفيات في المستقبل ما لم يتم اتخاذ إجراء”.

 

وفرط كالسيوم الدم هو حالة طبية نادرة ولكنها خطيرة للغاية يمكن أن تضعف العظام وتلحق الضرر بالكلى والقلب، وهي الأعراض التي لوحظت أثناء تشريح جثة ميتشنر. وكان فيتامين د، أصبح أكثر شيوعا بعد وباء كوفيد عندما تم تشجيع استهلاكه لتعزيز جهاز المناعة، ولكن الخبراء يحذرون الآن من أن الإفراط بتناوله يمكن أن يكون له آثار خطيرة للغاية .

قم بمشاركة الخبر علي
قم بمشاركة الخبر علي
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on telegram
Share on email